الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

لماذا يا قلمي ؟!


هل حان موعدك .. هل جاء ذلك اليوم ..
هل حقا جففت يا قلمي..أم ان الهموم تكالبت عليك ..
فعجزت عن وصف ما تعانيه ..
هل نفذ حبرك .. أم سُحِبت الأوراق من تحتك ..
اجبني يا قلمي..لما كل هذا السكوت..
لما تركت أوراقي خاوية..
عد إليٌ كما كنت .. عد إليٌ لنعيد ما مضى..
عد إلي ٌ فقد اشتقت لك .. أحببتك يا قلمي ..

هناك تعليق واحد:

  1. وهل يجف قلم .. احباره " الدم والروح "

    هل يجف قلم .. حاملة يحمل في قلبه المشاعر والأحاسيس ..

    هل يجف قلم .. لمجرد أنتهاء أحباره !

    من قال أننا نكتب بالاحبار ؟

    الأحبار هي فقط وسيلة ليقرأ العالم ما نكتب , لكننا في الواقع نكتب , حتى بدون قلم وورقة ..

    نكتب , بعيوننا ويقرأ الآخرون ماكتبنا فيها

    نكتب بدموعنا , بفرحنا بحزننا بكل شيء لا نتكلم فيه
    ويفهم الآخرون المعنى , كوني ميقنة بأنهم أبتسموا لأبتسامتنا , أو حزنوا لحزننا , لأنهم قد يقرؤن أشياء لم يخطها القلم , ولكن ترجمتها المشاعر ,ونحن لا نكتب إلا حزناً وشفقة على اولئك الذين لا يستطيعون قراءة مانخطه بشفافية في كل حين .. نكتب لنخلَد تلك اللحظات , حتى بعد حين يشيب الرأس , وتتطاير الذكريات من داخله , نملك ما نستطيع به أعادت تلك الذكريات لنا من جديد ..

    سيعود لكِ القلم , فقط حينما تعودي له .. " كوني ميقنة "

    محبتي :)

    ردحذف